ليلى عبد اللطيف / توقعات جديدة : رئيس عربي خلف القضبان و تغيير كبير في الحكومة التونسية يرضي الشعب…

ليلى عبد اللطيف / توقعات جديدة : رئيس عربي خلف القضبان و تغيير كبير في الحكومة التونسية يرضي الشعب.

علّقت الفلكيّة اللبنانية ليلى عبد اللطيف اليوم السبت 22 جانفي 2022 على توقعاتها للأحداث في تونس خلال هذه السنة.

وقالت إنّها متمسّكة بتوقعاتها بخصوص تونس ولن تتراجع عنها، مؤكّدة أنها ستصبح وجهة سياحية بامتياز وستكون مثل دبي.
وكشفت أنّ تونس تمر بظروف صعبة “لكنها ستفرج”، ولفتت إلى ضرورة الانتباه على الجانب الأمني.

وتابعت ليلى عبد اللطيف “هناك تغيير كبير في الحكومة يرضي الشعب.. ستنجحون في ثورة بيضاء ستكون لمصلحة تونس والجيش سيكون بالمرصاد لكل عملية تخريب”.

كما تكهنت الفلكيّة اللبنانية في تصريحات لموزاييك بوقوع بمؤامرات في قصر قرطاج، داعية رئيس الجمهورية قيس سعيّد إلى الانتباه والحذر، مشدّدة على أنّ لا مكان للإخوان وحركة النهضة في الحكم مستقبلا.

وأشارت إلى أنّ شخصيات أياديهم نظيفة من المثقفين والدكاترة يمثلون جيلا جديدا سيصلون الى الحكم ويكونون سببا في تحقيق نهضة تونس.

أخبار ذات صلة