عبد اللطيف المكي :”لا شفافية في الاستشارة الشعبية لسعيد ..”

عبد اللطيف المكي :"لا شفافية في الاستشارة الشعبية لسعيد .."

قال وزير الصحة الأسبق والقيادي السابق بحركة النهضة عبد الللطيف المكي ان الاستشارة الوطنية الشعبية مشروع شخصي غير ذي جدوى و يبدد إمكانات الدولة و يتم بلا شفافية و لا مصداقية و غير آمن و لا يستحق إلا التجاهل.وقال المكي في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك “لسنا في حاجة لوسائل جديدة لمعرفة ما يريده الشعب في البيئة و التنمية و غير ذلك، فالأهداف معروفة باكثر من طريقة و منذ أمد بعيد و السؤال الحقيقي هو حول كيفية تحقيق ذلك و مستلزمات ذلك و هما سؤالان يجب ان يجيب عنهما السياسيون المترشحون للحكم و في مقدمتهم قيس سعيد الذي جمع كل السلطات و هو يعلم أن السؤال موجه إليه و لكنه لا يريد أن يجيب و لا أظنه يستطيع “.

وأضاف المكي ” الهدف إذا من طرح ما سمي بالإستشارة هو ربح الوقت و إضفاء نوع من الشرعية على أعماله،فهي إذا عملية تلبي حاجة سياسية لديه و لا علاقة لها بمصالح الشعب ومن ناحية أخرى فإن هذا المشروع ذي الأهداف الشخصية يقع تنفيذه بوسائل و إمكانيات الدولة و بالمال العام مما يرتقي إلى قضية فساد حقيقية “.

وتابع ” الإشراف على ما سمي بالإستشارة يتم من قبل جماعة قيس سعيد بحيث لا شفافية في عدد المشاركين و لا في الأجوبة فالذين قالوا ذات يوم لقيس سعيد إن عدد مناصريه المتظاهرين بلغ مليونا و ثمانمائة ألف يمكن ان يزوروا عدد المشاركين و طبيعة أجوبتهم و لا يمكن لاحد ان يتثبت من ذلك “. وأشار االمكي إلى أنه يمكن اختراق الاستشارة الوطنية من جهات معادية لتونس و للديمقراطية لتضخيم عدد المشاركين فضلا عن أشياء اخرى.

أخبار ذات صلة